جمالات الدمنهورى
بدأت بشاير الخير تهل بمحافظة البحيرة، حيث لم يتبق سوى 7 أشهر، ويتم افتتاح اول بورصة سلعية على مستوى الجمهورية والشرق الأوسط، وذلك تنفيذا لتعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية خلال مؤتمر الشباب بالإسكندرية بضرورة الانتهاء من البورصة وافتتاحها خلال عام على الأكثر باعتبارها أحد المشروعات القومية ذات النفع العام التي ستساهم في تحقيق خطة التنمية وتطوير الأنشطة التجارية والصناعية وضبط الأسواق وتوفير فرص العمل وتشغيل الشباب وزيادة الصادرات ومنع الممارسات الاحتكارية.

أكدت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة على متابعتها المستمرة لعمليات انشاء البورصة السلعية بمركز بدر اولا باول والى متابعة أعمال الترفيق من خلال لجنة المتابعة المكونة من" اللواء حسين الطاهر – المستشار الفنى والمهندس ماهر العدوى – رئيس الجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى بالبحيرة والمهندس خالد حسين – رئيس شركة المياه ومندوبى الهيئة العربية للتصنيع وممثلى الشركة المنفذة والمكتب الاستشارى وممثلى الغرفة التجارية"

وشددت المحافظ على اللجنة المتابعة لأعمال انشاءات البورصة بضرورة الالتزام بالبرنامج الزمنى المحدد لنهو الأعمال، مشيرة إلى أن أعمال الترفيق تسير بالتوازي مع الأعمال الإنشائية الجارى تنفيذها مع مراعاة التوسعات المستقبلية بالبورصة ضمن أعمال الترفيق.

ومن جانبه أكد المحاسب فتحى مرسى رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالبحيرة أن مشروع إقامة أول بورصة سلعية للخضر والفاكهة في مصر ليس وليد اللحظة، حيث تم الإعداد له منذ عام 2006، حيث قام وزير الصناعة والتجارة بوضع حجر أساس أول بورصة سلعية في مصر بمركز بدر علي مساحة 57 فدانا باستثمارات تصل إلى مليار جنيه، وتعمل على توفير 5 آلاف فرصة عمل مباشرة وحوالي 20 ألف فرصة عمل غير مباشرة حيث يتم الانتهاء من اقامتها خلال عام واحد حسب تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال مؤتمر الشباب بالإسكندرية.

وأكد "مرسى" أن مشروع البورصة السلعية يساهم في تنظيم التجارة الداخلية والحد من التجارة العشوائية والقضاء على احتكار السلع وتخفيض تكاليف نقل السلع وارتفاع أسعارها وحلقات التداول للخضروات والفاكهة بين التجار في الأسواق العشوائية، هذا بالإضافة للاستفادة من الفاقد الزراعي وإعادة تصنيعه بالمصانع الصغيرة التي سيتم إنشاؤها بالبورصة السلعية فضلا عن زيادة دخول المزارعين مما سيسهم في زيادة الدخل القومي"

وأوضح مرسى أن البورصة السلعية للخضر والفاكهة ستضم 522 معرضا ووكالة و128 ثلاجة و24 محطة تصدير و28 مخزنا تجاريا، فضلا عن منطقة صناعية كبرى لاستغلال الفاقد الزراعي بالسوق تشمل مصانع تكميلية للعصائر والكرتون والتغليف، وكافة الخدمات الداعمة للمشروع مثل المباني التجارية والبنوك ونقط الشرطة والإسعاف والمطافئ والمساجد والكافتيريات.
أخر تحديث للصفحة : 08/02/2018 04:48 AM
عدد القراءات : 90